كتبت : هبه محمود 

ا.د ماجده هجرس لطلاب الدراسات العليا :-البحث لابد أن يكون تطبيقي ليكون للباحث بصمه في التنميه ببلده
-البحث بهدف”الإبداع…الإبتكار… تبني مشروع ….رائد أعمال “

انطلاقا من رؤيه جامعه قناه السويس المستقبليه ورسالتها المرتبطة بالمجتمع ومن أجل رفعه البحث العلمي وتطويره المستمر وعمليات التعليم والتعلم من خلال تطوير المقررات العلميه والمناهج الدراسيه وتطوير البحث والاستفادة من التقدم التكنولوجي في البحوث وذلك برعايه ودعم الأستاذ الدكتور عاطف ابو النور رئيس جامعه قناه السويس وإشراف عام الأستاذ الدكتوره ماجده هجرس نائب رئيس الجامعه لشئون الدراسات العليا والبحوث و بإشراف الأستاذ الدكتور ابراهيم حسين عميد كلية الطب البيطرى و الأستاذ الدكتور عبد الكريم محمود أبو عيشة وكيل الكلية للدراسات العليا و البحوث ورئيس المؤتمر وبحضور الأستاذه الدكتوره داليا منصور وكيل الكليه لشئون خدمه المجتمع وتنمية البيئه – عقد اليوم المؤتمر الأول للدراسات العليا و البحوث لكليه الطب البيطري تحت عنوان
“البحث العلمي بين التميز و التطبيق” وذلك بإشراف تنفيذي للاستاذه الدكتوره امال مختار النحله المقرر العلمي للمؤتمر والدكتور عصام سمير سليمان المنسق العلمي للمؤتمر و تضم اللجنة المنظمة الدكتورة ايمان محمد ابو الحسن، و الدكتور أحمد محمد صلاح الدين، و الدكتور أحمد عبد اللطيف علي، و الدكتورة ياسمينا كمال عبد العزيز.
بدأ المؤتمر بالسلام الجمهوري يليه تلاوه لايآت من القرءان الكريم الطالب محمد جاد
ثم قدم ممثل الطلاب الوافدين بالكليه الشكر لجامعه قناه السويس لدعمها بالوافدين وازاله جميع العقبات التي تقف أمامهم واخص بالذكر كليه الطب البيطري لاهتمامها وحسن استقبال الوافدين دون الشعور بالغربه بداخلها

ثم أشارت الدكتورة آمال النحلة مقرر المؤتمر أن البحث العلمى بمناهجه و إجراءاته من الأمور الضرورية فى اى حقل من حقول المعرفة و اصبح الألمان بمناهج البحث العلمى المختلفة و القواعد الواجب اتباعها بدءا من تحديد مشكلة البحث العلمى ووصفها اجرائيا مرورا باختيار منهجية محددة لجميع البيانات المتعلقة به وانتهاءا بتحليل البيانات واستخلاص النتائج اصبح ذلك من الأمور الهامة فى كل العلوم النظرية و التطبيقية
واضافت أن لهذا كان من الضرورى إقامة هذا المؤتمر لإتاحة الفرصة لطلاب الدراسات العليا المسجلين لدرجتى الماجستير و الدكتوراه لعرض أبحاثهم المستخلصة من رسائلهم سواءا تم نشرها أو تحت النشر و اتحنا نفس الفرصة لأعضاء هيئة التدريس بالكلية حتى تعم الاستفادة و تبادل الخبرات مابين الاقسام
وقالت ان هذا المؤتمر يضم عدد ٣٦ بحثا علميا منهم ٨ بحثا مستخلصا من رسائل الماجستير و ٤ من رسائل الدكتوراه و ١٢ بحثا من أعضاء هيئة التدريس بالاضافة الى ١٢ ملصق منها ٥ الدكتوراه و ٣ ماجستير و ٤ لأعضاء هيئة التدريس وقد تم نشر جميع الملصقات البحثية في كتيب المؤتمر
واوضحت أن الأبحاث الكاملة المنشورة و التى تحت النشر تم تحكيمها من معظم أساتذة الكلية ( حيث قام بالتحكيم ثلاثة أساتذة على كل بحث ) باستمارة تحكيم بمعايير مماثلة للترقيات العلمية بمقابل ٦٠ درجة ثم يتم عرض البحث عرضا تقديميا بمقابل ٤٠ درجة باجمالى ١٠٠ درجة
أما الرسائل التي لم تناقش بعد عرضها بعرض تقديمى ب ١٠٠ درجة من خلال معايير خاصة بالعرض التقديمى
وبعض الأبحاث يتم عرضها بملصق علمى يتم نحكيمها ب ١٠٠ درجة
كما سيتم أيضا خلال المؤتمر تكريم أصحاب العروض التقديمية المميزة سواء كانت عروضا شفهبة أو ملصقات لأعمال بحثية و لذلك تخصيص جوائز المؤتمر بشهادات مشاركة لجميع الأبحاث
شهادة افضل بحث من رسالة ماجستير و شهادة افضل بحث من رسالة دكتوراه و شهادة افضل بحث تطبيقى و شهادة افضل ثلاث ملصقات
كما وجه الدكتور عبد الكريم ابو عيشه رئيس المؤتمر لاداره الجامعه علي دعمها الكامل الكليه لخروج هذا المؤتمر مؤكدا أن البحث العلمي التطبيقي اهم وسائل صنع المعرفه والتقدم مشيرا أن الدراسات والبحوث العلميه هو عصب العمل الأكاديمي مشيرا أن هذا المؤتمر يهدف إلى عرض مخرجات البحوث و مدى ملاءمتعا للخطة البحثية الكلية و الجامعة، و كذلك الوقوف على التحديات التي تواجه الأبحاث التطبيقية و كيفية التغلب عليها، و تعظيم الاستفادة من البحوث العلمية التطبيقية المقدمة، كما يهدف إلى تعظيم الاستفادة من الإمكانات المعملية و البحثية للأقسام العلمية المختلفة، وفتح مجالات بحثية جديدة بين الأقسام العلمية.
هذا وأكد الدكتور ابراهيم حسين عميد الكليه أن هذا المؤتمر يعد الأول للدراسات العليا والبحوث برئاسه الدكتوره ماجده هجرس نائب رئيس الجامعه لشئون الدراسات العليا والبحوث والذي أشاد بجهدها الملموس في تطوير هذا القطاع وتطوير البحث العلمي كما وجه الشكر لمنسقي ومنظمي المؤتمر والاشاده برؤساء الاقسام لتشجيع الطلاب للمشاركه في هذا المؤتمر ؛متمنيا مؤتمر ناجح والخروج بتوصيات مثمره قابله للتطبيق
ومن جانبه اعربت الأستاذه الدكتوره ماجده هجرس نائب رئيس الجامعه لشئون الدراسات العليا والبحوث عن سعادتها البالغه بلقاء طلاب الدراسات العليا فنحن جميعا شركاء للوصول بجامعه قناه السويس للتصنيف العالمي مما يخلق مكانه متميزه بين الجامعات ويتيح مجال التنافس في سوق العمل محليا وعالميا ؛مؤكده علي اهميه هذه المؤتمرات مشيده بمجهود القائمين علي المؤتمر الواضح في المصداقيه في تحكيم الأبحاث المقدمه وكذلك الشكر لرؤساء الاقسام لتشجيع الطلاب فهي فرصه لعرض فكره بحث الطالب وعرضها والاستفادة من خبره أعضاء هيئه التدريس وتوجيه إلي ما يفيد ويطور البحث
كما أشارت نائب رئيس الجامعه لشئون الدراسات العليا والبحوث إلي ضروره أن يكون البحث بحث تطبيقي وتغير الافكار الراسخة لطلاب الدراسات العليا ليصبح الباحث له بصمه في التنميه ببلده وليس فقط من أجل رفع الدرجه الوظيفي والخروج من الحيز التقليدي وهو الرساله من أجل الرساله ليصبح الرساله من أجل التنميه
وأكدت نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث علي حقوق الملكية الفكريه والتركيز على الجانب الإبتكار الرساله لتصبح هذه الورشة شرط من شروط التسجيل لطلاب الدراسات العليا
وأشادت بدور مكتب Tico لاعداده كتيب لمصادر التمويل ولابد من الرجوع إليه والاستفادة من هذا الكتيب متمنيه الخروج برسائل تطبيقية تخدم المجتمع وتستهدف فئه معينه
يمنح المؤتمر العديد من الجوائز مثل شهادة أفضل ثلاثة ملصقات، و شهادة افضل ثلاثة عروض تقديمية، و شهادة افضل بحث تطبيقي و بحث متميز،
و شهادة أفضل بحث عن رسالة دكتوراة، و شهادة افضل بحث عن رسالة ماجستير، كما تمنح جميع الأبحاث شهادات المشاركة.
و يضم المؤتمر ثلاث جلسات يعرض من خلالها الباحثون عرض تقديمي يشرح من خلالها كل باحث البحث المقدم، و يقوم بالتحكيم لجنة من اعضاء هيئة التدريس مقسمه علي ثلاث قاعات لاختيار أفضل الأبحاث التطبيقية والمتميزة وفق معايير التحكيم الموضوعة من قبل اللجنة المنظمة ، كما يتم عرض مجموعة من الأبحاث على شكل ملصق يتم اختيار أفضل ثلاثة ملصقات من بينها.