كتبت : نهله على 

لم تكن” ورده. س” ربه منزل 33سنه تتخيل ان محاوله تأديب طفلها”احمد”8سنوات ستنتهي بمقتله بعدما دفعته بيدها، فارتطم رأسه بالحائط، وسقط ارضا، حاولت الام تحريك طفلها وافاقته، لكن محاولاتها باءت بالفشل، فاستغاثت بجيرانها”هاتوا الدكتور احمد بيموت لا حديث في قريه بندق التابعه لمركز منيا القمح، عن سوى وفاه الطفا احمد متأثرا بإصابته على يد والدته اثناء محاوله تأديبه.

واشارت التحريات الى انه اثناء ضرب والده الطفل له بقصد تأديبه، اصطدم رأسه، بالحائط دون قصد منها ما اسفر عن اصابته التي تسببت في وفاته وبمناقشه الام امام ضباط مباحث مركز مركز شرطه منيا القمح انها لم تقصد قتله وانما كانت تأدبه، وان وجود آثار 3 عضات في جسده اثناء محاوله افاقته تم تحرير المحضر اللازم بالواقعه، وبالعرض على نيابه منيا القمح، برئاسه المستشار محمد المراكبي، والمستشار محمد القاضي. المحامي العام لنيابات جنوب الشرقيه، قررت حبس الام4ايام على ذمه التحقيقات، لاتهامها، بالتسبب في قتل طفلها وامرت بانتداب فريق من الطب الشرعي لتشريح الجثه، وبيان سبب الوفاه..