كتبت : نهله على 

البدايه كان مطلع شهر سبتمبر الماضي، عندما تلقى اللواء عبدلله خليفه مدير امن الشرقيه، اخطارا من اللواء محمد والي مدير المباحث الجنائيه، يفيد بورود بلاغا من مستشفى منيا القمح المركزي بوصول كلا من “شمس. ال. ا. ال”55عاما بائع خرده، مقيم بعزبه “المراكبيه ” التابعه لدائره مركز منيا القمح، جثه هامده، وزوجته”صباح.ف.ع” 53عاما، ربه منزل، مصابه بطلق خرطوش في الفخد وبسؤال الزوجه اتهمت كلا من “كريم. ا. م” و”ابراهيم.ع” و”خالد.م.ع” تجار خرده مقيمين بنفس العزبه بقتل زوجها بسبب خلافات ماليه بينهم على الف جنيه في التجاره، لافته الى انها اثناء نومهم بمنزلهم اقتحم المتهمون المنزل بعدما كسروا الابواب اكملت الزوجه حديثها وقتها امام النيابه العامه والدموع تنسال على وجنتيها.

لتقرر جهات التحقيق ضبط المتهمين وحبسهم على ذمه التحقيقات مع مراعاه التجديد لهم وفقا للقانون مرت الايام والشهور على الواقعه وكاد الجميع ان ينسى ، حتى ان المتهمين باتوت يائسين في ظهور برائتهم الا ان تقرير الطب الشرعي، والذي صدر قبل ساعات كشف عن مفاجئه مدويه وجاء تقرير الطب الشرعي ليوكد كذب روايه الزوجه،وبكشف خيانتها لزوجها، اذ كشف التقرير عن ان الاصابه التي تعرض لها القتيل جاءته من الخلف، وهو ما يتنافى مع اقوال زوجته، والتي ادعت تعرضها الى هجوم من الامام ولاطلاق نيران عشوائي توصلت تحريات رجال البحث الجنائي بمركز شرطه منيا القنح الى ان وراء ارتكاب الواقعه زوجه المجني عليه والتي قتلت زوجها بمعاونه ولديهما “تامر”30عاما و”سعيد “28عاما تجار خرده بعدما اتفف الثلاثه على ان تتم اصابه الاب بطلقه واحده”خرطوش” واتهما المتهمين بالشروع في قتله بسبب خلافات بينهم الا ان الطلفه تجاوزت اصابته وادت الى مصرعه واصابه الزوجه في الفخد كما تم ضبط نجلي المجني عليه وبالعرض على النيابه العامه برئاسه المستشار محمد المراكبي رئيس نيابه منيا القمح، وبإشراف المستشار محمد القاضي، المحامي العام قررت حبس المتهمان على ذمه التحقيقات مع اخلاء سبيل المتهمين الثلاثه”الابرياء” كما اصدرت النيابه قرار بسرعه ضبط واحضار الزوجه المتهمه.