متابعه – شيماء ابوزيد

تنتظر الأرجنتيني «سانتياجو سولاري»، المدير الفني لفريق ريال مدريد مواجهة مرتقبة ومن العيار الثقيل أمام برشلونة في نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، وهي المباراة، التي تكاد أن تكون فارقة بكل المقاييس في مسيرة المدرب الأرجنتيني صاحب الـ 42 عامًا.

وترجع أهمية تلك المواجهة بالنسبة للمدرب الأرجنتيني، كونها أول تحد قوي وحقيقي في مسيرة المدرب الأرجنتيني التدريبية، لاسيما وأنه هذا اللقاء المرتقب هو أول مواجهة كلاسيكو يخوضها «سولاري» كمدير فني.

ويعد هؤلاء اللاعبين هم أبرز أسلحة المدرب الأرجنتيني أمام برشلونة اليوم:

كريم بنزيما

نجح المهاجم الدولي الفرنسي صاحب الـ 31 عامًا في أن يكون هداف ريال مدريد الأول هذا الموسم في مختلف البطولات، التي يخوضها مع «الميرينجي»، إذ نجح اللاعب الفرنسي في تسجيل 18 هدفًا في جميع المسابقات، وصنع 6 أهداف أخرى.

ليس هذا فحسب، بل يعد «بنزيما» هو الهداف الأول لفريق ريال مدريد ببطولة الدوري الإسباني، الموسم الجاري برصيد 10 أهداف.

ولمع المهاجم الفرنسي بشدة، وأظهر تألقة الحقيقي مع تولي الأرجنتيني «سانتياجو سولاري» المهمة الفنية للفريق المدريدي، إذ شارك «بنزيما» في 21 مباراة تحت القيادة الفنية لـ «سولاري» هذا الموسم في مختلف المسابقات، سجل خلالها 12 هدفًا، وصنع 5 أهداف أخرى، لذا يعد اللاعب الفرنسي هو أخطر أسلحة «سولاري» الهجومية على الإطلاق خلال الآونة الأخيرة.

فينيسيوس جونيور

نجح المدير الفني الأرجنتيني في أن يصنع نجمًا جديدًا في ريال مدريد، وذلك بعدما منح المدرب الأرجنتيني الكثير من الثقة للموهبة البرازيلية الشابة فينيسيوس جونيور.

وينسب لـ «سولاري»، الفضل في أنه هو أول من اعتمد على اللاعب البرازيلي الشاب صاحب الـ 18 عامًا، وبالفعل كان اللاعب البرازيلي على موعد مع التألق، إذ شارك تحت القيادة الفنية للمدرب الأرجنتيني في 20 مباراة في مختلف البطولات، سجل خلالها 3 أهداف، وصنع 10 أهداف، ليمثل الجناح البرازيلي الموهوب أحد أهم الحلول الهجومية لمدربه الأرجنتيني، وسلاح جديد للفريق، لاسيما وأن النجم البرازيلي الشاب يجيد اللعب في مركز الجناح الأيسر، أو العمق الهجومي.

ونجح اللاعب في تسجيل أول أهدافه في «الليجا»، خلال المباراة الماضية، التي جمعت الريال أمام ليجانيس، بالجولة الـ 22، وهو ما سيمثل دفعة معنوية هائلة، اليوم أمام برشلونة.

ريجيليون

يفضل المدير الفني الأرجنتيني «سانتياجو سولاري»، الاعتماد خلال المباريات الأخيرة على الظهير الأيسر الشاب، «ريجيليون»، والذي أصبح أحد أهم الأوراق الرابحة في يد «سولاري».

ويعد اللاعب الشاب صاحب الـ 22 عامًا أفضل على الصعيد الدفاعي من الظهير الأيسر الدولي البرازيلي «مارسيلو»، كما أنه يشكل سلاح هجومي خطير مع الريال، لاسيما عندما يلعب أمامه بالجناح الأيسر زميله بالفريق «فينسيوس جونيور»، بالإضافة إلى نجاح «ريجيليون» في صناعة هدفين لفريق ريال مدريد، في 8 مباريات فقط شارك فيها مع الريال هذا الموسم، وحتى الآن وهو الأمر الذي يمثل قيمة اللاعب الهجومية.