متابعه : هبه محمود 

أشاد اللواء حمدي عثمان محافظ الإسماعيلية، بمستوى الآداء من جميع المسؤولين بالجهاز التنفيذي للمحافظة في التعامل مع أزمة موجة الأمطار الرعدية الشديدة التي تعرضت لها المحافظة ونجم عنها حدوث تجمعات كثيرة لمياه الأمطار بالعديد من المناطق والطرق والمحاور المرورية والشوارع والميادين بمختلف قطاعات المحافظة وتوابعها.

كما أثنى المحافظ على الجهود التي بذلت من جميع رؤساء الوحدات المحلية بمختلف مستوياتها ومديري القطاعات والمرافق الخدمية التي تحركت على الفور وبشكل عاجل لتعامل مع الموقف على مدار الساعة ونجحت في درء الأزمة وإزالة جميع آثارها.

كما أشاد المحافظ، بجهود وإسهامات الشباب والسيدات والمشاركة المجتمعية من المواطنين من أبناء المحافظة في التعامل مع موقف سكان بدرومات مساكن الشيخ زايد بحي ثالث والذين تعرضوا لدخول تجمعات مياه الأمطار لمساكنهم وما نتج عن ذلك من أضرار لحقت بهم.

جاء ذلك خلال الاجتماع الموسع الذي عقده المحافظ بحضور المهندس أحمد عصام نائب المحافظ، والمهندس عبد الله الزغبي السكرتير العام للمحافظة، واللواء سامي علام السكرتير المساعد، واللواء أحمد الصحصاح رئيس شركة محافظات القناة لمياه الشرب والصرف الصحي، وجميع رؤساء المراكز والمدن والأحياء ومديري العموم ووكلاء الوزارة لمديريات التضامن الاجتماعي والصحة والإسكان والطرق.

وجرى استعراض ومناقشة الدروس المستفادة من التعامل مع مياه الأمطار حيث أكد محافظ الإسماعيلية، على ضرورة اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الاحترازية المسبقة والجاهزية التامة للتعامل مع أي شكل من أشكال الأزمات أو الطوارىء بتطبيق مبدأ الاستباق لوقوع الحدث ودرء الأزمة في حينها وبأسرع وأقل وقت ممكن.

وأعلن خلال الاجتماع، عن تشكيل ثلاث لجان فنية متخصصة لدراسة كافة الجوانب الفنية والوقوف على المسببات الرئيسية لجميع الأضرار الناجمة عن الآثار المترتبة من جراء موجة الأمطار الرعدية الشديدة التي تعرضت لها المحافظة ودراسة جميع حالات أسر المضارين من سكان بدرومات المساكن بحي ثالث والذين تعرضوا لخسائر مادية جراء الأمطار.

وتشمل تشكيل اللجنة الهندسية الأولى برئاسة المهندس عبدالله الزغبي السكرتير العام للمحافظة، وتضم فنيين ومتخصصين وأساتذة من كلية الهندسة لتتولى معاينة جميع المساكن والبدرومات التي تعرضت لضرر وبيان الحالة الهندسية لها وكيفية معالجتها وإعداد تقرير تفصيلي بالموقف متضمنا الآليات التنفيذية لتلافي تكرارها.

وتضم اللجنة الثانية في عضويتها ممثلي قطاعات الصرف الصحي والكهرباء والطرق وكافة الجهات المعنية وتتولى معالجة كافة الأمور فنيا في أسرع وقت ممكن.

وتتولى اللجنة الثالثة دراسة كافة الأوضاع الاجتماعية للأسر المضارة ووضع حلول جذرية لمشكلاتهم الاجتماعية وتوفير كافة سبل الدعم والرعاية الكاملة لهم.