ادمان المخدرات هو حاله مرضيه يصاب بها متعاطي المخدرات فهي دمار شامل يصيب المجتمع والافراد وتكون ف بدايه الامر مجرد تجربه ويتطور الامر بعد ذلك الى ادمان نتيجه الاستخدام المفرط للماده المخدره فلا يستغنى الشخص عنها ويطالب بها بين وقت وآخر وفي حاله عدم توفرها يصاب المتعاطي بالانتكاس والهلوسه وهم لا يدركون الحقيقه ان هذه التجربه هي بدايه اللعنه حتى يصاب الشخص بالانتكاس ويتحول من شاب الى كاهل.

كما ان المخدرات من المواد المحرمه دينيا لانها تلحق الاذى بالانسان وتجعله يفقد القدره على التمييز بين الاشياء وتذهب عقله كليا وتمنعه من القيام بوظائفه بشكل سليم وتعرف بإنها عاده سيئه تجعل الشخص الذي يعتاد عليها يدمنها مع الوقت ويصير بحاجه اليها دائما لتصل لمرحله الجنون حيث يبدأ الشخص بالتعود على المخدرات بسبب حصوله عليها في المره الاولى ثم بعد ذلك يدخل بمرحله الادمان وهي عدم القدره على الاستغناء عنها بيبقى عايز يتكيف لانها تصور له لن ولم يستطع ممارسه حياته الطبيعيه الا بعد تداولها،

وهى ايضا تدفعه الى الاعتماد على وسائل غير قانونيه من الحصول على المواد المخدره مثل القيام بالسرقه او جرائم القتل والاعمال غير المشروعه فتبدأ هذه السموم منها الحشيش وعقاقير الهلوسه والافيون والهيروين والاستروكس…الخ بالتسلسل لجميع اعضاء الجسد فتؤثر سلبا على الجهاز التنفسي والعصبي فيتحول هذا المدمن الى كائن لا يشعر بشئ غير أنه يريد تعاطي هذه السموم مره اخرى علشان يتكيف ،ثم بعد ذلك تؤدي به الى الهلاك ثم الموت.

فالمخدرات لا ينتج عنها الا اضرار مؤلمه صارمه فهي تجعلك منعزلا عن الآخرين وتجعلك عدواني معهم وينتج عنها الانفصام في الشخصيه وعدم اتخاد القرارات الصحيحه والقلق والاكتئاب الشديد والكثير والكثير من الامراض العضويه والنفسيه.

المخدرات تؤثر تأثير سلبي على حياه المدمن فهو يتحول من معيل الى عائل يعتمد على زوجته وابنائه في توفير العوامل التي تساعده على الادمان يصبح هدفه الوحيد هو تحقيق سعادته بغض النظر عن سعاده عائلته

فالسؤال هنا،لماذا تضع نفسك ايها الشاب في هذا المآزق اللعين؟لماذا تضع نفسك وتخوض هذه التجربه الخاطئه

لماذا تسلك هذا الطريق السئ؟

لماذا تستسلم للمشكلات والاكتئاب والاحباط؟

فكلنا نعلم من يسلك هذا الطريق الخاطئ يكون في حياته اصدقاء غير صالحين وهم اصدقاء السوء فهم الذين يدفعون بالشخص الى تجربه المخدرات وربما تكون ضعف القيم الدينيه مما يدفع الانسان للاقبال على اي سلوك مهما يكن والخلافات الأسريه التي تدفع الانسان الى الهروب الى المخدرات كملجأ له وقله الوعي لذلك للأباء دور رئيسي في تنشئه الابناء تنشئه صالحه قادره على تحمل المسئوليه، وتحمل الصعاب ومواجهتها.

فالشباب هم عصب الامه ونهضه وتقدم المجتمع والعمود الفقري لبناء المجتمعات والامم الناجحه التى يجب علينا المحافظه عليهم من لعنه المخدرات، وزياده حملات التوعيه والحملات الامنيه ومعاقبه كل من له يد ف دمار شبابنا والهلاك بهم اشد العقوبات نداء لكل من وضع نفسه في هذا الطريق.

انت صاحب القرار ابدأ بنفسك وحافظ عليها من الدمار والهلاك فسوف تسئل عنها امام الله.

غير وطور من نمط حياتك وتفكيرك فالمخدرات ماهي الا انتهاك لصحتك وعقلك ومالك (دنياك ودينك واخرتك).