متابعه : رمزى الرائد 

يجتمع البرلمان الجزائرى، غداً، لإعلان شغور منصب رئيس الجمهورية، وتعيين رئيس مجلس الأمة، عبدالقادر بن صالح، رئيساً للدولة، خلفاً لعبدالعزيز بوتفليقة، الرئيس المستقيل فى 2 أبريل الحالى، حسبما أفاد مسئول فى مجلس الأمة لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال مدير الاتصال بمجلس الأمة، سليم رباحى: «قبل ذلك تجتمع لجنة تحضير النظام الداخلى لجلسة البرلمان، الذى يتم التصويت عليه خلال الاجتماع قبل تعيين الرئيس».

وتنص المادة 102 من الدستور الجزائرى على «وجوب اجتماع البرلمان بعد أن يبلّغه المجلس الدستورى بالشغور النهائى للرئاسة، ويتولى رئيس مجلس الأمة رئاسة الدولة بالنيابة، ويعمل على أن تجرى الانتخابات الرئاسية خلال ثلاثة أشهر، ولا يحق له الترشح فيها». وقال «عبدالوكيل بلام»، القيادى بالحراك الشعبى الجزائرى، فى تصريح له، إن «تولى عبدالقادر بن صالح التفاف على مطالب الشعب، وسيستمر الحراك لرفض بلعيز وبدوى وبن صالح».