متابعه : رمزى الرائد 

قدمت إثيوبيا، أمس الأربعاء، وثيقة التصديق علي اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية، لتصبح الدولة التاسع عشر التي تودع وثيقة التصديق على اتفاقية التجارة الحرة لأفريقيا القارية.

وصرح كبير المستشارين لرئيس الوزراء، وكبير المفاوضين التجاريين مامو مهريتو، للصحفيين خلال تقديمه الوثيقة إلى رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فكي محمد بأن قرار إيداع وثيقة التصديق يتماشى مع رؤية رئيس الوزراء الدكتور أبي أحمد بشأن خلق تكامل إقليمي أوثق، حيث العقول مفتوحة للأفكار والأسواق مفتوحة للتجارة، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإثيوبية.

وأضاف أن الاتفاق ضروري قبل كل شيء لخلق سوق ضخمة، وزيادة تدفق الاستثمار بين إثيوبيا ودول أعضاء أخرى،  فيما قال ألبرت موتشانجا، مفوض التجارة والصناعة في الاتحاد الأفريقي، إن الدول التي وقعت وصدقت على الاتفاقية هي فقط الدول التي تتمتع بحق الوصول إلى المنتجات من منطقة أخرى، وأشار إلى أن أولئك الذين هم خارج الاتفاقية لن يستفيدوا من هذه الامتيازات.

وأودعت 19 دولة حصلت على موافقة برلمانية وثائق التصديق الخاصة بها (عادةً خطاب دبلوماسي يؤكد التصديق على الاتفاقية)، وتشمل الدول غانا، كينيا، رواندا، النيجر، تشاد، جمهورية الكونغو، جيبوتي، غينيا، سواتيني (سوازيلند السابقة)، مالي، موريتانيا، ناميبيا ، جنوب إفريقيا، أوغندا، كوت ديفوار والسنغال وتوغو ومصر وإثيوبيا.

يذكر أن العدد المطلوب لدخول اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية حيز النفاذ هو 22 وثيقة.