متابعه : هبه محمود 

أظهر تقرير إعلامى ألمانى أن الخطاب محل الجدل الذى بعث به وزير الداخلية الألمانى، هورست زيهوفر، إلى ممثلى الاتحاد الأوروبى فى مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد “بريكست”، لم يتم بالتشاور داخل الحكومة الألمانية.

جاء ذلك وفقا لما ذكرته صحيفة “زود دويتشه سايتونج” الألمانية اليوم الاثنين، استنادا إلى نسخة من خطاب بعث به توماس إيكرت، رئيس القسم السياسى التابع للبعثة الألمانية لدى الاتحاد الأوروبى فى بروكسل، إلى ديمتريس افراموبولوس، المفوض الأوروبى للشؤون الداخلية.

وكتب إيكرت إلى افراموبولوس قائلا: “أود أن أوضح أن المسألة تتعلق فى هذا الشأن بخطاب لم يتم التشاور بشأنه داخل الحكومة”. وتم كشف النقاب عن خطاب زيهوفر، مطلع الأسبوع الماضى، وحث زيهوفر فى الخطاب على ” تعاون أمنى غير مقيد” مع بريطانيا حتى بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي.

وحسب الصحيفة، فإن إيكرت كتب أيضا أن أجزاء من خطاب زيهوفر تتعارض مع قرارات المجلس الأوروبى “وموقف الحكومة الألمانية المتفق عليه بناء على هذه القرارات. وقال إيكرت أن الحكومة متمسكة حتى الآن بالطبع بمضمون هذه المبادئ التوجيهية وبموقفها الحالى .