متابعه : ميرنا سعد الدين

ابتكر باحثون بجامعة كارنيجى ميلون الأمريكية ومركز فيرجينيا ماسون الطبى، أداة ExMicroVR التى بإمكانها اكتشاف الأمراض الداخلية باستخدام الواقع الافتراضى VR، الذى يمكنهم من رؤية جسم الإنسان بكل تفاصيله كأنهم يمشون بداخله.

وحسب موقع Engadget الأمريكى، أصبح العلماء بإمكانهم رؤية العينات اكبر بـ100 مرة من الأجهزة العادية بعد تحويل البيانات المصورة إلى بيانات وصور ثلاثية الأبعاد من خلال دمج ميزة الواقع الافتراضى مع الفحص المهجرى.

وسيتمكن العلماء من رؤية ومعالجة البيانات ثنائية الأبعاد وتحويلها إلى الأبعاد الثلاثية، مما يوفر لهم رؤية التفاعلات والخلايا 360 درجة، ولهذا تحل الأداة الجديدة محل الدراسات التى تجرى باستخدام الصور ثنائية الأبعاد وبيانات المهجر الضوئى العادى الذى يوفر العديد من البيانات المعقدة والتى يصعب تفسيرها.

ويأمل الفريق الطبى أن توفر تلك الأداة القادرة على معالجة بيانات 6 أشخاص بوقت واحد، الكثير من الفهم حول الأمراض الداخلية التى من الممكن أن تحصل على علاجات أكثر فاعلية بعد اكتشافها.