متابعة : ميرنا سعد الدين

تشهد الكرة الأرضية يوم الثلاثاء المقبل 29 شوال 1440 الموافق 2 يوليو الجارى، كسوف كلى للشمس مشاهد فى أجزاء من جنوب المحيط الهادي ووسط تشيلي ووسط الأرجنتين، في حين سيشاهد جزئيا فقط في معظم جنوب المحيط الهادي وفي الإكوادور والبرازيل وأروجواي وباراجواي.

وكشفت الجمعية الفلكية بجدة فى تقرير لها، أنه سوف تستغرق كافة مراحل الكسوف من بدايته إلى نهايته 4 ساعات و 55 دقيقة ، وهذا الحدث لن يكون مشاهد بسماء الوطن العربي.

وتابع التقرير: كسوف الشمس الكلي يحدث عندما تصطف الشمس والقمر والأرض على خط واحد حيث يعبر القمر مباشرة بين الأرض والشمس وهذا الحدث نادر نسبيا لأن مدار القمر حول الأرض مائل بالنسبة لمدار الأرض حول الشمس ، وعندما يحدث أن تنتظم تلك الأجسام الثلاثة في خط واحد فإن القمر يغطي قرص الشمس وجميع المناطق التي ستقع ضمن ظل القمر ستشهد كسوفا كليا.

وأوضحت أنه خلال هذا الكسوف سيكون حجم الشمس الظاهري أصغر بـ 1.6% من المتوسط، في حين يبعد القمر يومين من نقطة الحضيض اقرب نقطة في مدارة من الأرض، مما يجعل حجمة الظاهري كبير إلى حد ما.

وأشار التقرير: ففي بداية ونهاية الكسوف سيكون الحجم الظاهري للقمر أكبر بنسبة 3.3 ٪ من المتوسط؛ وبالتالي سوف يغطي كامل الشمس مما يجعل هذا الكسوف كلي.