متابعه : هدى احمد 

أفاد باحثون أمريكيون أن المراهقين القادرين على التعبير عن مشاعرهم السلبية بصورة دقيقة يتمتعون بحماية أفضل ضد الاكتئاب، مقارنة بأقرانهم ممن لا يستطيعون ذلك.

وقالت الدكتورة ليزا ستار، أستاذ مساعد علم النفس فى جامعة “روتشستر”، “يتمتع المراهقون الذين يستخدمون مصطلحات أكثر دقة مثل “أشعر بالإزعاج” أو “أشعر بالإحباط” أو “أشعر بالخجل”، بدلاً من قول “أشعر بالضيق” – بحماية أفضل من ظهور أعراض اكتئابية متزايدة بعد التعرض للإجهاد”.

وأضافت، “يميل أولئك الذين يسجلون درجة منخفضة فى التمايز العاطفى السلبى إلى وصف مشاعرهم بعبارات عامة، مثل “سيئة” أو “مفاجأة”، ونتيجة لذلك فإنهم أقل قدرة على الاستفادة من الدروس المفيدة المشفرة فى عواطفهم السلبية، بما فى ذلك القدرة على تطوير استراتيجيات المواجهة التى يمكن أن تساعدهم على تنظيم شعورهم.

وأكد الباحثون أن العواطف تنقل الكثير من المعلومات عن حالة الشخص المحفزة، ومستوى الإثارة، والتكافؤ العاطفى، وتقييم التجربة المهددة.

كما وجدوا أن انخفاض معدل السكر يعزز العلاقة بين أحداث الحياة المجهدة والاكتئاب ما يؤدى إلى انخفاض الرفاهية النفسية