متابعة : ميرنا سعد الدين

قالت الشرطة البريطانية اليوم الأربعاء، إن رضيعا وُلد فى موقع جريمة طعن فى لندن راحت ضحيتها أمه قد فارق الحياة.

وأضافت في بيان أن الرضيع ابن كيلي ماري فوفريل والذي أطلق عليه اسم رايلي توفى فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء بعدما ظل في حالة حرجة لأربعة أيام.

وقُتلت فوفريل التي كانت في شهرها الثامن من الحمل في الساعات الأولى من صباح يوم السبت. وقام المسعفون بتوليدها في موقع الجريمة.

وأطلق سراح رجلين اعتقلا للاشتباه في صلتهما بالجريمة. ونشرت الشرطة لقطات لكاميرا أمنية يظهر فيها رجل آخر تريد الشرطة تعقبه.

وقال ميك نورمان كبير مفتشي التحريات “تلقينا هذا الصباح النبأ الحزين بوفاة رايلي ابن كيلي في المستشفى. قلوبنا مع أسرتهما”.

وتشير الإحصاءات الرسمية إلى وقوع 285 جريمة طعن أفضت إلى الموت في إنجلترا وويلز عام 2018 وهو أعلى مستوى منذ بدء التسجيل قبل أكثر من 70 عاما.